رام الله تلتهب لحظة تأهل محمد عساف ببرنامج "آراب أيدول"
09/06/2013 08:38 AM


تلفزيون الفجر الجديد|يواصل النجم الفلسطيني الصاعد، محمد عساف، صولاته وجولاته، في برنامج "آراب أيدول" على قناة "أم بي سي"، ويوما بعد يوم يحصد هذا الشاب صاحب الصوت الجبلي إعجاب الآلاف من العرب والآلاف من مواطنيه في فلسطين، سواء في غزة أو في رام الله.

وفي رام الله، أظهر فيديو منشور على الإنترنت لحظة إعلان تأهل محمد عساف إلى المرحلة قبل النهائية في آراب أيدول، حيث انفجر العشرات من الشباب بالتصفيق له، أمام منافسة قوية لمترشحين وأصوات شجية.

ويصف المغني اللبناني راغب علامة المتسابق الفلسطيني الشاب صاحب الرقم 3 محمد عساف في برنامج "آراب أيدول" بأنه "صاروخ". فقد أثبت هذا الشاب الوسيم الآتي من مدينة غزة جدارة واضحة في الغناء، وهو ليس بحاجة لهذا النوع من الألقاب.

وقد اجتمع للنجم الصاعد محمد عساف، كثير من المواصفات التي تجعل منه محبوب الفلسطينيين والعرب، ففي نبرات صوته صدق وإحساس بالمعنى، وفي كلماته، شيء كثير من فلسطين التي يتغنى بها أهلها من رام الله إلى غزة.

ولم تتوقف مهارة محمد عساف في أداء الأغنية الفلسطينية، بل تعدتها إلى تأدية أغاني بلهجات عربية أخرى، يصعب أداؤها بشهادة أهل الغناء، وقد ظهر محمد عساف وهو يؤدي أغنية "وهران.. وهران" الجزائرية بامتياز، يكاد يكون فيها جزائريا خالصا، كما أدى أغنية ليبية من التراث المحلي، وهي أغنية "نخي يا أم قصاص طويلة على الطبيلة"، ولا يقدر إلا قليلون على تأديتها بذلك الإيقاع.

كما تحفل مواقع الإنترنت، وخصوصا موقع يوتيوب، بأغاني قديمة لمحمد عساف، حتى أنه توجد له أغنية تعود إلى فترة كان عمره فيها لا يتجاوز الـ11 سنة، وكانت أغانيه وقتها تردد لحن الوجع الفلسطيني.




التعليـــقات





ابحث في الموقع