حدث في بيت لحم - ادارة المدرسة اغلقت الابواب ونسيت طفلتين بالداخل
20/02/2013 11:35 PM


تلفزيون الفجر الجديد - ما ان انتهى الدوام في المدرسة، حتى غادرت الطالبات والمعلمات والإدارة الى بيوتهن، الا ان عائلتي طالبتين انتظروا طفلتيهما ساعات طويلة ولم يعدنْ، وقضوا ساعات النهار كاملة بحثا عن الطفلتين في كل ركن وزاوية من المدينة والمحافظة وفي المحافظات المجاورة، ليتبين في وقت لاحق ان ادارة المدرسة اغلقت المدرسة دون ان تنتبه ان الطالبتين ما زالتا بالداخل، ليقضين 8 ساعات داخل المدرسة خوفا ورعبا وبكاء... فهل ستتمكن الطالبتات من العودة لذات المدرسة وتلقي التعليم.

السيدة خولة طقاطقة وهي والدة الطفلة اسيل أحمد علي طقاطقة (9 اعوام) قالت ان حالة من الرعب انتابت العائلة خوفا على طفلتها التي لم تعد الى المنزل بعد انتهاء الدوام بساعات، حيث تعود بالعادة وخاصة خلال الدوام الحالي والاضرابات الساعة العاشرة صباحا، لافتا انها حضّرت الطعام لطفلتها وانتظرت طويلا وقامت بالبحث بجوار منزلها ولم تجد لها اي اثر، وقامت بالاتصال بأقاربها للمساعدة حيث توزعوا على اكثر من منطقة بمساعدة عائلة الطفلة الثانية الاء أحمد خضر مسالمة (9 سنوات) التي احتجزت معها بذات المدرسة.

وتضيف ان عائلتها لم تترك زاوية في مدينة بيت لحم وقراها وحتى وصلت الى مدينة الخليل بحثا عن طفلتها التي تأخرت بالعودة الى المنزل من مدرسة المسعودي الاساسية ببيت لحم حيث تدرس.

واضافت والدة الطفلة انها قامت بعد بحث مستمر بالذهاب الى المدرسة التي تدرس فيها طفلتها وقامت بالاستعانة بمركز الشرطة الموجود بالقرب من المدرسة التي تدرس بها اسيل والاء لتجد ان الطفلتين داخل المدرسة وكانت ادارة المدرسة قد اغلقت الابواب على الطالبتين دون ان تنتبه الادارة، ولكن ما ذنب الطفلتين بهذا الرعب والخوف وما ذنب العائلة!!

وتضيف والدة الطفلة ان الطالبتين كانتا عند اغلاق المدرسة تقومان بأعمال تنظيف لصفهن في الطابق الرابع حيث تطلب الادارة من الطالبات باستمرار تنظيف الصفوف قبل المغادرة.

ووصفت والدة الطفلة ان وضع الطفلتين مأساوي حيث انهما وُجدتا في حالة من الرعب بل تعدى ذلك حيث وجدتا متبولتين على نفسيهما من شدة الخوف، والدموع تملئ عيونهما والخوف والرعب والبرد والجوع في ساعات الخوف الطويلة كانت ظاهرة على وجه الطفلتين.

وتقول والدة الطفلة انها توجهت مباشرة بعد العثور على الطفلتين الى مركز الشرطة وقامت برفع دعوى على ادارة المدرسة، مؤكدة رفضها لهذا التصرف من قبل ادارة المدرسة لان تأثير ذلك على الطالبتين سيكون كبيرا جدا.

بدوره أكد سامي مروة مدير تربية بيت لحم حصول هذه الحادثة، حيث اغلقت ادارة المدرسة الابواب على الطفلتين، وقامت الشرطة بسماع صوتهما والاتصال مع مرشد المدرسة وتم اخراج الطفلتين بأمان.

وشدد مروة رفضه للإهمال من قبل مديرة المدرسة، مؤكدا ان هذا التصرف لن يمر مرور الكرام، وستتخذ التربية الاجراءات الادارية اللازمة بحقها.

 

 المصدر : وكالة معاً الإخبارية




التعليـــقات





ابحث في الموقع