مؤسسات مقدسية تحذر- خارجية إسرائيل تعد شريطا عن "انهيار" الصخرة
30/01/2013 01:00 PM


الفجر الجديد -  أعدت وزارة الخارجية الاسرائيلية شريطا جديدا لسلسلة نشاطها الدبلوماسي لتوضيح وجهة نظرها امام العالم في العديد من القضايا، حيث حمل الشريط اسم "الحقيقة عن مدينة القدس" وتظهر قبة الصخرة في هذا الشرط تنهار على نفسها، ومن ثم يظهر بعد ذلك صورة تحمل "الهيكل" مكان الصخرة.

وبسبب خوف الخارجية الاسرائيلية من ردود فعل عربية واسلامية على هذه الصورة قررت الخارجية الاسرائيلية شطبها من الشريط- وفقا لما نشرته صحيفة "يديعوت احرونوت" اليوم الاربعاء-، ويحاول نائب وزير خارجية اسرائيل داني ايالون الذي يظهر في الشريط الحديث عن تاريخ القدس وربطها بالديانة اليهودية وكذلك "الشعب اليهودي"، في الوقت الذي يتحدث أيضا عن وجود ارتباط بين القدس والدين المسيحي والاسلامي، ويمكن أن يحمل أيضا التاريخ ديانات أخرى قبل اليهودية والمسيحية والاسلام.

وجاء هذا الشريط بعد النجاح الذي حققته الخارجية الاسرائيلية فيما نشرته سابقا تحت نفس الاسم "الحقيقة عن" ، حيث نشرت شريط "الحقيقة عن اللاجئين اليهود" وكذلك "الحقيقة عن الضفة الغربية" بالاضافة الى شريط "الحقيقة عن السلام".

من جانبها قالت "مؤسسة الأقصى للوقف والتراث" إن أذرعا في الاحتلال الإسرائيلي تتماهى فيما بينها بالدعوة إلى هدم المسجد الأقصى وبناء هيكل أسطوري "مزعوم" على حسابه، وان هنالك منظمات وجماعات مدعومة رسمياً تعمل بشكل ممنهج على تسويق فكرة هدم الأقصى وبناء الهيكل.

وحذّرت المؤسسة في بيان لها من مخاطر مثل هذه الدعوات التي بدأت تتسارع وتيرتها يوما بعد يوم، علماً انه سبق وجود مخططات وصلت إلى حدّ التنفيذ تقريبا كانت تستهدف تفجير المسجد الأقصى وتدميره كخطوة أولى لتحقيق أسطورة الهيكل "المزعوم".

وذكرت "مؤسسة الأقصى" ان صحيفة " يديعوت أحرونوت" نشرت اليوم خبرا مفاده أن وزارة الخارجية الإسرائيلية ونائب الوزير فيها "داني ايلون" اعدوا فيلما ترويجياً قصيرا يدّعي تاريخا عبريا مزعوما عن القدس والمسجد الأقصى، ويتضمن الفيلم مشاهد لقبة الصخرة تبعها مشهد يبيّن تهدّم القبة ثم مشهد لبناء الهيكل المزعوم على أنقاضها.

وبحسب الصحيفة فان هذا الفيلم تم وقفه وحجبه تحسبا من ردود أفعال إسلامية وعربية غاضبة، وتم تغيير بعض المشاهد فيه من ضمنه هذا المشهد، حيث خففت حدته، وبدل هذا المشهد وضع مشهد خيالي لاختفاء المسجد الأقصى خلف غبار سحري، ووضع ساعة توقيت تشير إلى الرجوع بالزمن إلى الخلف، والادعاء بأن الهيكل "المزعوم" كان قائما مكان المسجد الأقصى وقبة الصخرة.

هذا وقال المحامي زاهي نجيدات- الناطق الرسمي باسم الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني- تعقيباً على هذا الخبر:" آن الأوان للأمة الإسلامية والعالم العربي أن يرتقيا لمستوى الحدث، فالخطب جلل والوقت ثمين".

ومن جهتها عقبت المؤسسة على هذا الخبر بقولها :" أيا كان الفيلم المروّج، فنؤكد أن المشروع الصهيوني بحقيقته قائم على حلم وأسطورة احتلال القدس والمسجد الأقصى ثم إقامة الهيكل المزعوم على حساب المسجد الأقصى، وقد قالها "بن غوروين ":(لا قيمة لإسرائيل دون القدس، ولا قيمة للقدس دون الهيكل)، وهنالك إجماع صهيوني على قضية بناء الهيكل المزعوم، ولذلك نحن نرى بعين الخطورة ترويج ونشر مثل هذه الأفلام، خاصة من دائرة رسمية من دوائر المؤسسة الإسرائيلية، فهذا الفيلم وغيره من القرائن والأحداث تشير إلى ان الاحتلال يسعى لتحقيق مخطط تقسيم المسجد الأقصى، كخطوة من خطوات العمل على بناء الهيكل الأسطوري المزعوم".

وفي سياق متصل ذكرت "مؤسسة الأقصى" أن عضو الكنيست "موشيه فيجلين"- الليكود بيتنا- اقتحم ودنس اليوم المسجد الأقصى بالإضافة إلى نحو 30 مستوطنا.

وختمت المؤسسة: "وان كان الأمر كذلك فعلى كل الحاضر الإسلامي والعربي أن يعي أن المسجد الأقصى يعيش في هذه اللحظات حالة الخطر الشديد، وواجب الوقت على كل الأمة أن تنتصر للمسجد الاقصى ومدينة القدس المحتلة".




التعليـــقات





ابحث في الموقع