بالفيديو .. الخليل: رغم كف بصرها .. تخوض إسراء مهنة المتاعب

تسير وسط ضجيج السيارات، وتتخطى الأرصفة والمطبات، للوصول لحيث حلمت أن تكون منذ نعومة أظفارها، هذا هو حال الإعلامية إسراء أبو داوود (27 عاماً) من مدينة الخليل، التي ولدت فاقدة لنعمة البصر، وبدأت تشق طريقها في رسم معالم تكوينها كما تريد لا كما يراد لها، ومواجهة التحديات التي وقفت في طريقها، لتؤكد بعزم وثبات عدم نيل الظروف من عزيمتها.

أنهت إسراء شهادة البكالوريوس بأساليب التدريس في جامعة الخليل، بتقدير جيد جداً، لكنها اصطفت في طوابير بطالة الخريجين، بعد تنصل المؤسسات من استيعابها، ليتحرك حلمها بخوض مهنة المتاعب وأن تصبح نجمة إعلامية تدق قلوب الناس، وتدخل بيوتهم دون استئذان واضعة مشاكل ذوي الإعاقة أمامهم .

تعمل إسراء اليوم مقدمة برامج في إذاعة عروبة في مدينة الخليل، ونجحت في تحقيق شهرتها من خلال  برنامج "نور على نور" الخاص بذوي الإعاقة، بعد إنهائها دورة تدريبية في الإذاعة ذاتها.

وتقول إسراء لـ"وطن للأنباء" إنها ومنذ عملها في هذا المجال خرجت من عزلتها وأن الصعوبات التي واجهتها تلاشت، كونها حفظت تصميم مبنى الإذاعة ولم تعد بحاجة لمساعدة أحد، حتى مهندس الصوت لم يعد يشعر أنها ضريرة". مؤكدةً أنها اختارت تسليط الضوء على معاناة ذوي الإعاقة، كونها الفئة الأكثر تهميشاً في المجتمع الفلسطيني.

تم النشر بتاريخ: الخميس 20 إبريل 2017 - 02:03 PM