إضراب شامل في الداخل المحتل اليوم رفضًا للهدم في قلنسوة

أعلنت لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في الداخل الفلسطيني المحتل عام 1948 الإضراب العام والشامل اليوم بما يشمل التعليم والمدارس احتجاجا على تدمير 11 منزلا في مدينة قلنسوة.

وشددت لجنة المتابعة في بيان لها على ضرورة الوحدة ورص الصفوف لصد الهجمة الجديدة التي تعلنها الحكومة الإسرائيلية ضد الجماهير العربية ولن تستثني منها أي منطقة.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية العامة إن اللجنة أوضحت أن الاضراب سيشمل كافة المرافق بما فيها جهاز التعليم.

وكانت بلدية الناصرة أعلنت انضمامها الى الاضراب، مبينة انها ستعطل كافة المؤسسات التابعة لها.

يذكر أن لجنة المتابعة عقدت ظهر أمس اجتماعا طارئا في بلدية قلنسوة، بحضور رئيس البلدية عبد الباسط سلامة، وعدد من نواب القائمة المشتركة، وممثلين عن كافة مركبّات لجنة المتابعة العليا.

وتوجّه رئيس المتابعة، إلى رئيس بلدية قلنسوة، داعيا إياه إلى تجميد قراره بالاستقالة، كي يتم التباحث في خطوات جماعية، مشددا على أن "إعلان استقالته، ينمّ عن مسؤولية تجاه المدينة وجماهيرنا العربية".

وقررت اللجنة إلى جانب إعلان الإضراب عقد مهرجان قطري جماهيري واسع في قلنسوة يوم غد، وعقد اجتماع موسع لسكرتارية لجنة المتابعة السبت المقبل لبحث قضية الأرض والمسكن وبدء الاستعداد للمؤتمر العام، الذي تسعى المتابعة إلى أن يكون فيها شاملا لكل أطياف المجتمع العربي في الداخل المحتل.

تم النشر بتاريخ: الأربعاء 11 يناير 2017 - 08:12 AM